الخميس 5 ربيع الأول 1439 الموافق 23 نوفمبر 2017


الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز رحمه الله الرئيس العام لرعاية الشباب


 

نحمد الله سبحانه وتعالى الذي هيأ لهذه البلاد أعمال الخير من كل جانب ما شاهدته اليوم وشعوري فيه ليس السرور فقط ، ولكني سعيد للغاية لسبب بسيط هو أن كلمة الخير أو عمل الخير يتسابق فيها ليس الأفراد فقط وإنما المجموعات إن مركز الملك سلمان الاجتماعي قام بعمل عظيم في ذلك قل ما يوجد في العالم فسمو الملك سلمان تولي هذا الموضوع لأن يعيش بعون الله هؤلاء الفئة بأفضل معيشة وهذا يسرنا ونحن جميعاً مستعدون وعلى كامل الاستعداد للمساهمة لما يتطلبه هذا الموضوع لأنه عمل أنساني لأن هذه الفئة من المسنين يعطون الأهمية القصوى في الدول المتقدمة فنحن أولى بالمملكة بحكم عقيدتنا والحث على ذلك الذي جاء في القرآن الكريم أو الأحاديث النبوية عن هذا الموضوع في ذلك وأنا متأكد أن في المستقبل تطوير في ذلك أكثر و أكثر

إضغط هنا


رزنامة الفعاليات

 



آخر الفيديوهات

 



شركاء النجاح

 


حقوق الملكية للمحتوى والتصاميم محفوظة