فعالية ليالي التراث


 

 

- التعريف بالفعالية:

 

 

 

ليالي التراث والثقافة هي احدى الفعاليات السنوية التي ينظمها مركز الامير سلمان الاجتماعي والتي يستضيف من خلالها واحدة من الدول العربية والاسلامية الشقيقة كمبادرة للدلالة على اهتمام المركز بالتراث والثقافة والتقاليد والقيم العربية والاسلامية الاصيلة. كما يهدف المركز من وراء هذه الفعالية الى تعميق الوعي الاجتماعي عبر توجيه المشاركة نحو التفاعل مع الحياة الاجتماععية واكتساب مهارة التواصل والتعرف على القيم الاجتماعية التي ترتقي بسلوك الافراد في اطار من المبادئ والقيم الدينية والاخلاقية التي يتميز بها المجتمع السعودي وتعزيز قيمة الفرد في المجتمع وتعميق شعوره بالانتماء لمجتمعه وتراثه وثقافته وحاضنته العربية والاسلامية. تعد فعالية ليالي التراث والثقافة مناسبة وطنية تمتزج في نشاطاتها عبق التاريخ العربي المجيد بنتاج حاضره الزاهر، ومن أسمى اهداف هذه الفعالية التأكيد على هويتنا العربية والاسلامية وتأصيل موروثنا العربي والخليجي بشتى جوانبه ومحاولة الحفاظ عليه ليبقى ماثلاً للاجيال القادمة. ومن اولويات الجانب التراثي بالفعالية ابراز اوجه التراث الشعبي المختلفة من جميع الدول الشقيقة متمثله بالصناعات اليدوية، الحرف التقليدية، البضائع الشعبية والتقليدية، والمأكولات الشعبية، والفلكلور والفن الشعبي، والمسيرات الأدبية والثاقية والعلمية، والتعرف على اهم الحضارات والمناسبات بهدف ربطها بواقع حاضرنا المعاصر والمحافظة عليها كهدف من اهداف الفعالية الاساسية وابرازها لما تمثله من ابداع انساني وتراثي عريق لابناء هذا الوطن على مدار اجيال سابقة اضافة الى انها تعتبر عنصر جذب جماهيري للزوار

 

-  رؤية الفعالية:

نظراَ لتنوع وثراء الموروث التراثي والثقافي في دول الخليج والدول العربية والاسلامية. فإن المركز يقدم هذه الفعالية بشكل سنوي يستضيف فيه دولة شقيقه للتعريف بأهم العادات والتقاليد في تلك الدول. ويسلط الضوء على تاريخ تلك الدولة وتطور النواحي الثقافية والاجتماعية والتعليمية فيها من خلال استضافة بعض الشخصيات البارزة.

 

-  أهداف الفعالية:

تتضمن اهداف هذه الفعالية جوانب اجتماعية ثقافية وسياسيه على النحو التالي:

1- التأكيد على القيم الدينية والاجتماعية التي تمتد جذورها في اعماق التاريخ لتصور البطولات الاسلامية لاسترجاع العادات والتقاليد الحميدة التي حث عليها الدين الاسلامي 2

- ايجاد صيغة التلاحم بين الموروث الشعبي بجيمع جوانبه وبين الانجازات الحضارية التي تعيشها المملكة العربية السعودية وباقي الدول الشقيقة والعمل على ازالة الحواجز الوهمية بين الابداع الادبي والفني وبين الموروث الشعبي

3- تشجيع اكتشاف التراث الشعبي وبلورته بالصياغة والتوظيف في اعمال ادبية وفنية ناجحة

4- الحث على الاهتمام بالتراث الشعبي ورعايته وصقلة والتعهد بحفظة من الضياع وحمايته من الاهمال

5- العمل على صقل قيم الموروث الشعبي ليدفع برموزه الى واجهة المخيلة والابداع ليكون في متناول المبدعين خيرات من موروثاتهم الفنية بألوان الفن والادب

6- تشجيع دراسة التراث للاستفادة من كنوز الايجابيات كالصبر وتحمل المسؤولية والاعتماد على الذات لتدعيمها وابحث في وسائل الاستغلال الامثل لمصادر البيئة المختلفة

7- العمل على التعريف بالموروث الشعبي بواسطة تمثيل الادوار والاعتماد على المحسوس حتى تكون الصورة اوضح واعمق واعطاء صورة حيه عن الماضي بكل معاني الثقافية والفنية

8- الارتقاء بمستوى الثقافة والفنون على الصعيد المحلي والاقليمي

9- التعرف على ثقافات الدول الشقيقة والصديقة لتوثيق وغرس الصداقة والمحبة واكتساب المعارف الجديدة وتبادل الخبرات

10- الاهتمام بممارسة الالعاب الشعبية واعتبارها من أهم الوسائل التي تساعد على تحقيق النمو الاجتماعي وبث روح الجماعة بين الافراد وذلك لما تتيحه من مجالاتها الواسعة من فرص للاخذ والعطاء وما تضيفه انظمتها من مبادئ اجتماعية متعدده.






حقوق الملكية للمحتوى والتصاميم محفوظة